التصميم الجديد للمفصل الصناعي يسمح للمريض بثني الركبة 120 درجة

نشهد اليوم نمطاً من الحياة أكثر نشاطاً تزيد متطلباته على أي وقت سابق، وقد يترتب عليه أحياناً مشكلات خاصة تتعلق بالمفاصل والعضلات. ويمكن أن تغير تلك الآلام من هذا النمط وتحرم الإنسان من المشاركة في الأنشطة اليومية التي يستمتع بها. لذا تسعى المراكز الطبية للاستفادة من التقدم العلمي في توفير الإمكانات المتقدمة لإجراء عمليات استبدال المفاصل بنجاح، وأبرز تلك التقنيات استبدال وزراعة المفاصل التي تتميز بصغر حجم الجرح الذي بدوره يساعد على الشفاء بشكل أسرع ويحقق نتيجة أفضل.

اكتشاف الأعراض مبكرا يقلل من حدوث المضاعفات

في البداية .. نريد أن نعرف طبيعة عمل الركبة؟

الركبة السليمة يتم ثنيها بسهولة، حيث يقوم المفصل بامتصاص الضغط والصدمات مما يُمكن الشخص من المشي دون ألم، لكن عند تلف الركبة يفقد المفصل قدرته على امتصاص الضغط والصدمات وبمرور الوقت يبدأ الغضروف في التآكل. والتهاب المفاصل حالة تتعرض فيها الغضاريف الموجودة بين المفاصل للتآكل، كما تزداد في هذه الحالة أجزاء العظم المسماة بالمهاميز التي تنمو حول المفاصل. وكلما تم التعرف على الحالة مبكراً كان بالإمكان التعافي بشكل أفضل.

ينصح بزيارة الطبيب في حال الشك في وجود التهاب في المفصل

هل بإمكان المريض التكهن بأعراض التهاب المفاصل؟

أنصح بزيارة الطبيب في حال الشك في وجود التهاب في المفاصل عند ظهور الأعراض التي يشعر بها المريض كألم مزمن ومتزايد في المفاصل يزداد مع التمرينات أو رفع أي أوزان، ومن الأعراض أيضا أن يكون هناك انتفاخ في المفاصل، أو انخفاض في مجال حركة المفصل. وتصلب المفاصل خاصةً في الصباح. كما أن زيادة الوزن أو تقوس الركبتين إلى الداخل أو الخارج والإصابة بالأمراض المزمنة مثل الاحتكاك الروماتيزمي أو النقرس يمثل جهدا إضافيا على المفصل ويؤدي إلى تآكله.

العلاج يعتمد على التشخيص السليم

وعند تشخيص الألم يقوم الطبيب بالحصول على أشعة توضح صورة المفصل بشكل كامل، حيث تساعد الطبيب على التشخيص السليم عند استبدال الركبة وتحديد وضع المفصل الصناعي, إضافة إلى إجراء رسم القلب الكهربائي ومقابلة طبيب التخدير لمعرفة أفضل أنماط التخدير التي تناسب المريض وإجراء أشعة على الصدر وتحاليل الدم، ويتم إلزام المريض ببعض التغييرات في المنزل قبل جراحة استبدال المفاصل.

تصميم المفصل بشكل جديد يناسب جميع الأعمار

هل المفصل الصناعي يؤدي وظيفة الطبيعي نفسه من حيث الاستخدام؟

المفصل الطبيعي أفضل من المفصل الصناعي عندما يكون سليماً معافى، ولكن هناك أمراضاً قد تؤدي إلى حصول تغيرات شديدة في المفصل الطبيعي ينتج عنها تيبس وألم مما يؤدي إلى عدم تمكن الإنسان من استخدام هذا المفصل، كما اعتاد عليه من قبل، وإذا كانت الإصابة في مفصل الورك أو الركبة مثلاً فسيؤدي ذلك إلى صعوبة في المشي، ومع مرور الوقت تزداد الآلام وكذلك الصعوبة في المشي مما يجعل حياة الإنسان صعبة وقاسية، وفي هذه الحالة يكون المفصل الصناعي هو الحل الأمثل ـ بإذن الله، حيث إنه يزيل عن المريض الآلام ويزيد من نسبة ممارسته للحياة بصورة طبيعية، ويكون قادراً على أداء متطلباته بنفسه دون الحاجة إلى الاعتماد على الآخرين، وهذه نعمة من الله سخرها لعباده ليكملوا مشوارهم في هذه الحياة.

واستحدثت تطورات على المفاصل تناسب صغار السن أيضاً.

فوائد عديدة وراحة أكبر

ماذا عن الفائدة الأساسية من تركيب المفصل الصناعي؟

عمليات المفاصل من العمليات الشائعة وأكثرها في مفاصل: الورك, الركبة, الكتف, والكوع, والفائدة الرئيسة للمفصل الصناعي هي تناقص الألم المستمر، ويشعر المريض أن الطرف أصبح أقوى من قبل، وأن الحركة غير مؤلمة، كما يلاحظ كثير من المرضى تحسناً في حركة المفصل، ففي حالة مفصل الكتف الصناعي يلاحظ المريض أنه يستطيع بعد العمل الجراحي تسريح شعر رأسه والنظافة الشخصية وتغيير ملابسه دون مساعدة ويستطيع رفع الأشياء بشكل أفضل.

قدرة المريض على المشي مسافات طويلة

أما في حالة مفصلي الورك والركبة فإن المريض يستطيع المشي دون ألم مسافات طويلة وتصبح حركة المفصل أفضل ودون ألم، وكذلك فإن شكل الساق يصبح أفضل، حيث يكون قبل العملية مقوسا ويصبح بعد العمل الجراحي مستقيما وذا منظر طبيعي.

ويمكن تلخيص الأهداف الأساسية لتغير المفصل في ثلاث نقاط (زوال الألم، تحسين وظيفة حركة المفصل، تعديل الاعوجاج).

يلائم صغار السن وأكثر ثباتاً

ماذا عن نسب نجاح عمليات استبدال المفاصل الصناعية؟

لقد أثبتت المفاصل الصناعية نجاحها فقد تطورت تطوراً سريعاً خلال السنوات العشر الماضية، ونظراً لما يعترض مفصل الركبة تحديداً من إصابات تؤدي إلى تلفه كإصابات الملاعب والحوادث فقد حصلت تطورات كثيرة عليه وأصبح يلائم صغار السن، كما أنه أكثر ثباتاً بعد التطورات الجديدة، وقد يخضع المريض لفترة من العلاج قبل وضع المفصل الصناعي من جديد. والفترة العلاجية والتأهيل قبل العملية يساعدان في زيادة نسبة نجاح العملية.

الاستشارة مهمة قبل التدخل الجراحي

مفصل الركبة من المفاصل المهمة التي تقوم بدور عظيم في حياة الإنسان (وخاصة في المجتمعات العربية والإسلامية لطبيعة وضعية الجلوس)، فعليها يتم حمل الجسم، إضافة إلى المفاصل الأخرى في الأطراف السفلية وهو مفصل دقيق ومعقد، وما يميزه من الناحية التشريحية عدم وجود طبقة عضلية سميكة تغطيه، وهذا ما يجعل عملية إجراء جراحة المفاصل الصناعية من الناحية العملية أمراً ليس بالهين، ويحتاج إلى كثير من الخبرة والدقة والكفاءات الطبية المؤهلة تأهيلاً علمياً عالياً.

تطور العمل الجراحي ووجود الخبرات جعلا النتائج مضمونة

فهناك كثير من النقاط التي يجب مراعاتها أثناء العمل الجراحي إلا أن التطورات الأخيرة في مجال المفاصل الصناعية ووجود نخبة من الجراحين وازدياد الخبرات في ذلك جعلت نتائج العمليات أفضل بكثير من ذي قبل ومضمونة، وأصبح بإمكان كثير من المرضى ممارسة حياتهم بشكل قريب جداً إلى المستوى الطبيعي, ما يجنبهم الحاجة إلى الاعتماد على الآخرين في قضاء حاجاتهم، وكذلك يجنبهم الآلام الكبيرة التي كانوا يشعرون بها من قبل.

وتوفر المفاصل الحديثة العالمية والخبرات أدى إلى سهولة إجراء عمليات تغيير المفاصل في المملكة وهذا يجنب المريض وعائلته عناء السفر ويوفر تكاليف العملية الباهظة في الخارج. وتحتاج العملية إلى متابعة بين المريض والطبيب وخصوصاً في فترة الأشهر الثلاثة الأولى بعد العملية.

مراعاة القياسات قبل التدخل الجراحي يؤدي إلى نتائج ممتازة

ماذا عن الإجراءات التي تصاحب العملية لتوفير الأمان الأكبر للمريض؟

يقوم الطبيب المختص باتباع أحدث الطرق في التشخيص المرتبط بعمليات استبدال المفاصل ويتوافر في قسم العظام وحدة خاصة للأشعة X-RAYS وأفضل جهاز لتنظير العظام والمفاصل وتتم دراسة ملف المريض بعد إجراء الأشعة التي تشخص المرض بدقة.

العملية لا تستغرق وقتا طويلا

يتم تحديد عملية استبدال المفصل الصناعي التي تستغرق ساعة ونصف فقط يتم خلالها استبدال المفصل بآخر صناعي دون ألم أو مضاعفات، وقد أجريت أخيرا عملية ناجحة لمريضة تبلغ من العمر 80 عاما واستطاعت بعدها مزاولة المشي والحركة بكل يسر وبصورة طبيعية.

تأخير العلاج يهدد بفقد الحركة وحدوث مضاعفات

هناك مخاوف لدى كثير من الناس من التعرض لإصابات المفاصل فهل لك أن تعرفنا عن الأشخاص الأكثر عرضة؟

هناك سببان أساسيان لتلف المفاصل: الأول التهابات مفصل العظام من خلال تآكل الغضروف كمضاعفات للروماتيزم، وغالباً ما تصيب كبار السن، والثاني الإصابات الحادة والحوادث التي تصيب غالباً من هم أصغر سناً وزوال المادة الغضروفية في المفصل, وفي هذه الحالة يمكن استبدال المفصل خاصة عند حدوث ألم حاد أو صعوبة في الحركة ومحدوديتها أو عند فقد الحركة بسبب التصلب أو عدم الثبات أو الضعف، بسبب تأخر بعض الأشخاص في إجراء عملية المفصل الصناعي رغم وصوله لدرجة حادة من الاحتكاك، كما هو حال أغلبية المرضى في المملكة بصفة عامة.

المفصل الصناعي يدوم لفترة طويلة

وهل المفاصل الصناعية تتأثر على المدى البعيد؟

قبل قيام الخبراء في هذا المجال باختبار وتطوير المفاصل الصناعية لسنوات عديدة، كان عندما ينتهي العمر الافتراضي للمفصل يتم استبداله بأكمله، أما اليوم فقد تطور المفصل، حيث إذا انتهى العمر الافتراضي يتم فقط استبدال الجزء التالف من المفصل وليس المفصل بالكامل، ولقد تطورت صناعة المفاصل الآن وتم تطويرها والرفع من فاعليتها لتعيش مدى الحياة إذا تمت زراعتها بالشكل الجيد والصحيح وروعيت جميع الجوانب الصحية والطرق السليمة في زراعتها، ويجب الحرص على إيجاد عوامل الوقاية لتجنب ما قد يطرأ على الركبة والمفصل من أمراض، كما يجب الحرص على حماية الركبة والمفاصل من الإصابات المباشرة، وتجنب ما قد يؤدي لتعرضها لإصابات حادة.

العلاج الطبيعي ضروري لإعادة التأهيل

وماذا عن الخطوات التي يجب على المريض اتباعها بعد عملية استبدال المفصل؟

العلاج الطبيعي يساعد قبل الجراحة وبعد استبدال المفصل على سرعة تحسن حالة المريض واسترداده الحركة الجيدة، إن العلاج الطبيعي عامل أساسي في نجاح عمليات المفاصل الصناعية، وهنا يكون دور المريض مهما جداً في مدى ما يظهره من تجاوب ومثابرة على إجراء التمارين، ذلك أن العضلات حول المفاصل والأنسجة يحصل فيها ترهل وضعف نتيجة المرض والتيبس، كذلك فإن عملية استبدال المفاصل تعد من العمليات الكبيرة التي يجري فيها كثير من شق الأنسجة المختلفة في المنطقة وتحريكها، وهذا يعني حصول عمليات ترميم كبيرة في الجسم بعد الانتهاء من العملية.

الخصوصية والمتابعة

وحيث إن دور العلاج الطبيعي يكون في إعادة تأهيل العضلات والأربطة حول المفصل وتمرينها لتصبح حركاتها متناغمة ومتناسقة مع بعضها لتصل بالمفصل إلى درجة من حرية الحركة تقارب ما أمكن مستوى حرية حركة المفصل الطبيعي، فإن للمتابعة دورا مهما في شفاء المريض وعودته إلى ممارسة حياته بصورة طبيعية.

القدرة على المشي في أسرع وقت

ما الفترة المحددة للإقامة بعد العملية؟

يجب الالتزام ببرنامج للعلاج الطبيعي بعد الجراحة، فالهدف من القيام بالعملية هو إعادة المريض للمشي مبكراً، ويبدأ المريض بالمشي بعد يوم أو يومين من العملية بمساعدة المشاية ثم العكازين ثم العصا الواحدة إلى أن يتمكن من المشي مستقلاً دون أي مساندة وتتم استعادة القدرة على تحريك المفصل في وقت قصير.

Write a comment

Comments: 0