ادوية السكر - ادوية مرض السكر - ادوية مرض السكرى

ادوية السكر - ادوية مرض السكر - ادوية مرض السكرى

 Subscribe to receive every new topics

  إشترك بالقائمة البريدية لكى يصلك كل المواضيع الجديده

Enter your email address

 

ادوية السكر - ادوية مرض السكر - ادوية مرض السكرى

 

يقوم الجسم أثناء عملية الهضم بحرق الكربوهيدرات من الأطعمة المختلفة مثل الخبز، الأرز، المكرونة والخضراوات والفاكهة وتحويلهم إلي جزيئات سكر مختلفة.

أحد هذه الجزيئات هو الجلوكوز، وهو العامل الأساسي للطاقة التى يحتاجها الجسم.

يتم امتصاص الجلوكوز بشكل مباشر في مجرى الدم ولكن لا يستطيع دخول خلايا الجسم إلا بمساعدة الأنسولين – وهو نوع هرمون يفرز عن طريق البنكرياس (يقع البنكرياس خلف المعدة).

عندما يرتفع مستوى الجلوكوز في الدم ترسل إشارات وهي عبارة عن خلايا يتم إرسالها إلي البنكرياس لإفراز الأنسولين ومهمة الأنسولين هي فتح الخلايا في الجسم حتى يتمكن الجلوكوز من الدخول.

تخفض هذه العملية معدل الجلوكوز في مجرى الدم وتمنعه من الوصول لمستوى مرتفع في الجسم. وعندما ينخفض مستوى السكر ينخفض بدوره الأنسولين الذي يفرزه البنكرياس.

في نفس الوقت يقومالكبد بتخزين الجلوكوز الزائد علي هيئة جلوكوجين. عندما ينخفض مستوى الأنسولين في الدم يقوم الكبد بتحويل الجلوكوجين إلي جلوكوز ويطلقه في مجرى الدم.

عندما تكون حالة البنكرياس في الجسم تعمل بشكل طبيعي، تختلف كمية الجلوكوز في الدم نتيجة عدة عوامل تتضمن: نوع الأكل، التمارين الرياضية، الشد العصبي والإصابات. هذه العلاقات المعقدة بين الأنسولين، الجلوكوز، الكبد وبعض الهرمونات الأخرى هي التي تحدد تواجد السكر في مستوى معين.

يحدث في بعض الأوقات خلل في هذه العمليات. إما أن البنكرياس لا يفرز كمية الأنسولين الكافية التي تسمح للجلوكوز الدخول لخلايا الجسم، أو أن الخلايا نفسها تقاوم الأنسولين. وفي كلا الحالتين يحدث ارتفاع في مستوى السكر في الدم.

سبب ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم يرجع إلي نوع مرض السكر الذي تعاني منه.

* النوع الأول:
هذا النوع من مرض السكر يحدث كما ذكرنا عندما يفرز البنكرياس كمية قليلة من الأنسولين.

ولأن الجسم يحتوي عليأجسام مضادة، فتقوم هذه الأجسام بمهاجمة البنكرياس وتدمير كمية الأنسولين التي تفرز.

يقومجهاز المناعة في الحالات الطبيعية بمحاربة الفيروسات والبكتريا وما شابه ذلك. ولكن الباحثين لا يعلمون بالضبط سبب محاربة جهاز المناعة للبنكرياس في حالات مرض السكر ولكن العوامل الوراثية والنظام الغذائي وأشياء أخرى تلعب معاً هذا الدور.

بالرغم من أن النوع الأول لمرض السكر يمكن أن يظل سنوات عديدة قبل اكتشافه في الجسم، ولكن هناك أعراض قد تظهر بعد أسابيع إلي شهور من الشفاء من أي وعكة صحية.

* النوع الثاني:
بعكس النوع الأول، هذا النوع من مرض السكر لا يحدث نتيجة أمراض جهاز المناعة.

هناك عاملان يمكن حدوثهما، إما أن البنكرياس لا يفرز كمية مناسبة من الأنسولين للسماح بدخول الجلوكوز في خلايا الجسم، أو أن خلايا الجسم تقاوم الأنسولين. سبب حدوث هذه الحالة غير معروف، ولكن زيادة وزن الجسم وتراكم الأنسجة الدهنية من أكثر العوامل المؤثرة علي حدوث مرض السكر.

* السكر الذي يظهر عند الشباب:

هذا النوع من السكر نادر الحدوث، وهو نوع وراثي يظهر في النوع الثاني من السكر ويصيب الشباب في فترة المراهقة.

اعتمادا على نوع مرض السكري لديك ومراقبة نسبة السكر في الدم ، الانسولين وأدوية الفم قد يكون له دور في علاجه. زرع البنكرياس قد يكون خيارا لبعض المرضى.

ولكن مهما يكن نوع داء السكري لديك ، الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي ، وممارسة الرياضة والحفاظ على وزن صحي ، كلها مفاتيح اساسية في السيطرة علي مرض السكري.

القوانين العامة لعلاج لجميع أنواع السكري

جزء هام من خطة السيطرة علي جميع أنواع السكري يشمل الحفاظ على وزن صحي من خلال اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة .

الأكل الصحي.على عكس التصور الشائع ، لا يوجد غذاء معيين للسكري. لن يقتصر على وجبات مملة. ستحتاج الكثير من الفاكهة والخضار والحبوب الكاملة (الأغذية التي هي عالية في القيمة الغذائية وقليلة الدهون والسعرات الحرارية) وعدد أقل من المنتجات الحيوانية والحلويات. في الواقع انه من الأفضل اتباع هذه الخطة الغذائية لجميع أفراد العائلة. حتى الأطعمة السكرية بكمية ضئيلة ليست ممنوعة ، طالما أنها مدرجة في جدولك الغذائي.

فهم نوع ومقدار تناول الطعام يمكن أن يكون تحديا. الأخصائي الغذائي يمكن أن يساعد في رسم خطة تغذية تتناسب مع صحتك و التفضيلات الغذائية ونمط الحياة. وبمجرد أن تغطي أساسيات ، نتذكر أهمية الانتظام. ابق السكر في الدم على نحو متساو بأكل نفس كمية الطعام مع نفس النسبة من الكربوهيدرات والبروتينات والدهون في نفس الوقت يوما.

التقليل من مستوى السكر أثناء و بعد التمارين للمرضى المعالجين بالأنسولين أو الأدوية عن طريق الفم

الزيادة من مستوى السكر خاصة بعد تمارين الشاقة ذلك بسبب زيادة فى الهرمونات التنظيمية المضادة (counterregulatory hormones)

إنخفاض مستوى السكر فى الدم و تراكم الكيتون(ketosis) فى حالات المرضى الذين يعانون من ضعف الأنسولين.

تعجيل و تفاقم أمراض القلب والأوعية الدموية مثل: الذبحة الصدرية و الذبحة القلبية و أضطرابات النظم القلبية و الموت الفجائى.

أحتمالية أن تسوء الحالة مثل:

ü أمراض شبكية العين: زيادة فى نزيف الساءل الزجاجى للعين او إنفصال الشبكية (retinal detachment)

ü إعتلال الكلية (nephropathy): خظر زيادة البول البروتينى (proteinuria)

ü فى حالات السمنة ربما يتفاقم مرض إنتكاسة المفاصل

ü إعتلال الأعصاب: زيادة فى خظر إصابة المفاصل و الأنسجة الرخوة

ü إعتلال عصبى مستقل(autonomic neuropathy): يقلل من أستجابة القلب والأوعية الدموية بسبب التمارين المرهقة و نقص ضغط الدم الوضعى (postural hypotension)

لذلك يجب ان تحصل على موافقة الطبيب لممارسة الرياضة واستشارته في نوع الرياضة التي تريد ان تمارسها.

اختر الأنشطة التي تستمتع بها ، مثل المشي ، والسباحة أو ركوب الدراجات. ألمهم هو جعل النشاط البدني جزء من الروتين اليومي. والهدف هو مدة لا تقل عن 30 دقيقة أو أكثر من ممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع. إذا لم تكن قد نشطت لفترة من الوقت ، تبدأ ببطء وبالتدريج تزيد من معدل التمرين.

علاج داء السكري من نوع 1 و النوع 2

علاج داء السكري من نوع 1 و النوع 2

 

 

علاج النوع 1 من داء السكري و من النوع 2 تشمل علي متابعة مستوي السكر في دمك مع مستوي الانسولين ، وغيرها من أدوية السكري أو كليهما.

مراقبة نسبة السكر في الدم. تبعا لخطة العلاج الخاصة بك ، يمكنك التحقق من مستوى السكر في الدم عدة مرات في الاسبوع او حتي عدة مرات يوميا. رصد دقيق للنتائج هي الطريقة الوحيدة للتأكد من أن مستوى السكر في دمك لا يزال ضمن النطاق المراد.

حتى لو كنت تأكل على جدول زمني صارم ، كمية السكر في دمك يمكن أن تكون مُتَقَلِّبُة. بمساعدة من فريق العلاج من داء السكري الخاص بك ، سوف تتعلم كيف يستجيب مستوى السكر في الدم لتغييرات في أشياء مثل الغذاء والنشاط البدني والأدوية والمرض والكحول ، التقلبات في مستويات الهورمونات (في المرأة).

بالإضافة إلى مراقبة نسبة السكر في الدم يوميا ، قد يوصي طبيبك باختبار(A1C) بشكل منتظم لقياس متوسط مستوى السكر في الدم طوال الشهرين او الثلاثة أشهر الماضيين. بالمقارنة مع قياس نسبة السكر في الدم اليومية ، اختبار(A1C) يقيس مدي فاعلية خطة العلاج . ارتفاع مستوى (A1C) قد تشير إلى ضرورة إحداث تغيير في نظام الأنسولين أو وجبات الطعام.

الأنسولين.

أي شخص لديه مرض السكري من النوع 1 يحتاج الانسولين للبقاء على قيد الحياة. بعض الناس المصابين بداء السكري من النوع 2 يحتاجون للأنسولين أيضا. لانسولين الشفوي ليس مفيد لخفض نسبة السكر في الدم لأن إنزيمات المعدة تتداخل مع الانسولين الذي يؤخذ عن طريق الفم. في كثير من الأحيان ، تستخدام حقن الانسولين أو اقلام الأنسولين (جهاز يشبه القلم الحبر باستثناء الخرطوشة بها الأنسولين).

احد طرق علاج السكري(الانسولين

مضخة الأنسولين قد يكون خيارا. المضخة هو الجهاز في حجم الهاتف المحمول يوضع علي السطح الخارجي للجسم و انبوب يربط بين خزان للانسولين و قسطرة تحت جلد البطن. المضخة مبرمجا لضخ كمية محددة من الأنسولين بصورة تلقائية. ويمكن تعديل كمية الانسولين(اكثر او اقل) اعتمادا على وجبات الطعام ومستوى النشاط ومستوى السكر في الدم.

أنواع كثيرة من الأنسولين متاحة ، مثل الانسولين سريع المفعول، الأنسولين طويل المفعول ومتوسطة المفعول. تبعا لحاجاتك ويمكن أن يستعمل طبيبك خليط من الانسولين لاستخدام أنواع طوال النهار والليل.

ادوية تأخذ بالفم أو غيرها من الأدوية. بعض أدوية السكري الخاص بك تحفز البنكرياس لإنتاج وإفراز المزيد من الأنسولين. وتمنع الآخرين لانتاج وإفراز الجلوكوز من الكبد والتي تقلل من احتياج الجسم للانسولين.

بعض الادوية تقوم بعرقلة عمل انزيمات المعدة التي تحطم الكربوهيدرات أو تجعل الأنسجة أكثر حساسية للأنسولين. طبيبك قد يوصف جرعة منخفضة من الاسبرين كجزء من العلاج للمساعدة على منع أمراض القلب والأوعية الدموية.

(pharmacotherapy)الدوائية :

أقراص المضادات الحيوية(oral antibiotic agents):

داء السكرى من النوع 2 هو مرض تدريجى. فى المراحل الأولى الحمية و التمارين الرياضية وحدها تكفى لتحقيق مستوى السكر المطلوب بتقدم المرض يحتاج المريض واحد أو أكثر من الطرق العلاجية.

نبدأ أولا بالأدوية التى تؤخذ عن طريق الفم وحدها , عند وصول جرعة الدواء الأول لأقصاها 50%-75% بدون وصول لمستوى السكر المطلوب نبدأ بأضافة أدوية ثانية أو ثالثة. و مع أستمرار أستنزاف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين (beta- cells) يحتاج المريض لأضافة الأنسولين. أهدافك الأساسية هى المعالجة أو تحقيق هدف أو أقلة تأخير المضاعفات المرتبطة بداء السكرى

السيطرة على مستوى السكر فى الدم

أهداف السيطرة على مستوى السكر فى الدم

§ تخفيف الأعراض

§ منع المضاعفات فى الأوعية الدموية الكبيرة و الصغيرة (micro and macrovascular)

تقريبا 10%- 20% من مرضى داء السكرى من النوع 2 لا يستجيبون للأدوية التى تؤخذ عن طريق الفم و يصنف بفشل أولى.الفشل الثانوى مع مرضى يحدث عندما يبدأ المريض بالأستجابة للأدوية التى تؤخذ عن طريق الفم , لكن يتوقف عن الأستجابة لاحقا و هو شئ معتاد.

فئات مميزة للأدوية التى تؤخذ عن طريق الفم:

السلفونايلوريز(SUs or sulfonylureas)

ثنائي غوانيد (biguanides)

الفا جلوكوسيديز انهيبتورز (alpha-glucosidase inhbitors)

جليتينيد (glitinides)

بالثيازوليدين ديون (TZDs or thiazolidinediones)

(SUs orsulfonylureas)السلفونايلوريز:

الجيل الأول:
(
tolbutamide) تولبيوتامايد من 500-300 mg/d مثل(Diamol Tab) ديامول....قصير المدى(4-6 ساعة)
(
chlorpropamide) كلوربروباميد من 100-500 mg/d مثل (Pamidin) باميدين....طويل المدى(24-60 ساعة)
الجيل الثانى:
(
gliclazide) جليكلازيد من 80-240 mg/d مثل (diamicron) ديامكرون
الجيل الثالث:
(
glimepiride) الغليمبيرايد 1-8 mg/d مثل (Amaryl) أماريل

آليةالعمل:
التأثير الأساسى هو على البنكرياس. تعمل على تحفيز افراز الأنسولين من خلايا بيتا (
beta-cells)عن طريق أرتباط (SURs)بمستقبلات(SU) فى أغشية بلازما خلايا بيتا.

الآثار الجانبية:

§أنخفاض مستوى السكر فى الدم

§الطفح الجلدي

§فى حالة الكلوربروباميد(chlorpropamide)ربما يحدث يرقان ركود الصفراء(Cholestaticjaundice)و يكون فيها لون الجلد أصفر

التعارضات:

§داء السكرى من النوع 1

§زيادة حامضية الدم في مرض السكرى (diabeticketoacidosis)

§مرضى السكر الذين يعانون من تلف الكبد

§الحوامل المصابون بمرض السكرى و الحمل السكري (gestationaldiabetes)

· ثنائي غوانيد(biguanides):

فى البداية كان هناك ثلاثة انواع (phenoformin, metformin, butformin)فينوفورمن و ميتفورمن و بتفورمن. و المستخدم حاليا هو الميتفورمن

و تبقى طريقة عمل الميتفورمن مثيرة للخلاف والجدل , من المؤكد انه لا يعمل على تحفيز أفراز الأنسولين.
آليةالعمل:

يقلل من أنتاج الكبد للجلوكوز بأيقاف الالجلوكونيوجنيسيس(gluconeogenesis inhibition)مباشرة أو من خلال جعل الأنسولين ذا حساسية. يحفز التجزء اللااوكسيجيني للكلايكوجين (Anaerobic Glycolysis) فى العضلات يحفز فى الأنسجة الطرفية

· الميتفور(من 500-2500mg/d ) :

قصير المدى: حبوب 500 mg دوام (4-6 ساعة)

طويل المدى: حبوب 850 mg دوام (6-12 ساعة)

فوائد الميتفورمن الغير متعلقة بمرض السكرى:

§ يساعد على التخسيس

§ يقلل من مستويات (VLDL-TG,TG,LDL-C)

§ نادرا ما يحدث فشل أولى أو ثانوى

§ رخيص

الآثار الجانبية:

القئ و الأسهال و فقدان الشهية

الطفح الجلدي

يضعف أمتصاص حمض الفوليك و فيتاميت ب 12 (folic acid and vit.B12)

ربما يفشل و لكن هذا يحدث نادرا

· (يمكن أستخدامة مع السلفونايلوريز فى حالة البدانة التى لا يزيد فيها حامضية الدم(non diabetic ketoacidosis)للتحكم فى مستوى السكر فى الدم)

(alpha-glucosidase inhbitors) لفا جلوكوسيديز انهيبتورز:

أكرابوز(acrabose):جرعة (25-300 mg/d)
مجليتول(
miglitol):جرعة(25-300 mg/d)

آلية العمل:

يعمل على تخفيض هورمون الأنسولين و أيضا حتى بعد الأكل (Postprandial hyperglycemia)مع ارتفاع في هرمون الأنسولين في الدم. عن طريق تأخير هضم و أمتصاص الكاربوهيدرات من خلال تثبيط المنافسة(competitive inhibition) على إنزيم ألفا - جليكوزيديز , و بهذا حتى بعد الأكل (Postprandial hyperglycemia) يكون مستوى السكر فى الدم كما كان من ذي قبل.

الزرع. في بعض الناس الذين لديهم السكري نوع 1 ، عملية زرع البنكرياس قد يكون خيارا. أنواع أخرى من عمليات الزرع تجري دراستها أيضا. مع نجاح عملية زرع البنكرياس ، فإنك لن تكون بحاجة الانسولين. ولكن زرع البنكرياس ليست ناجحة دائما (وهذا الإجراء يشكل مخاطر جسيمة).

وستحتاج لادوية تقلل المناعة طول العمر لمنع الجسم من رفض العضو المزروع.

هذه العقاقير يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة بما فيها مخاطر عالية للإصابة بالعدوي و إصابة العضو والسرطان. لأن الآثار الجانبية يمكن أن تكون اكثر خطورة من مرض السكري ، عمليات زرع البنكرياس عادة ما تكون مخصصة لمرضي السكري الذين لا يمكن السيطرة عليها أو ممن لديهم مضاعفات خطيرة.

علاجات تجربية جديدة. الباحثون في جامعة شيكاجو اكتشفوا هذا العلاج الذي يتكون من مادة تسبب تفاعل منعي شديد و تدعي(Freund's complete adjuvant) و خلايا طحال متبرع بها . و الدراسات اثبتت فعالية هذا العلاج.

يعمل العلاج عن طريق ايقاف جهاز المناعة من تدمير خلايا البنكرياس و خلايا الطحال تتحور الي خلايا (Beta cells of Pancreas)

علاج سكر الحمل Gestational Diabetes

علاج سكر الحمل (Gestational Diabetes  

 

 

السيطرة على مستوى السكر في دمك ضروري للحفاظ علي صحة طفلك وتفادي المضاعفات أثناء الولادة. بالإضافة إلى الحفاظ على اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة، يجب متابعة مستوي السكر في الدم بحرص واستخدام الانسولين في بعض الحالات.

طبيبك يجب ان يرصد مستوى السكر في دمك أثناء الولادة. إذا ارتفع نسبة السكر في الدم ، قد يفرز الجنين الكثير من الانسولين ، مما يمكن أن يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم بعد الولادة.


علاج مُقَدِّماتُ السُّكَّرِيّ (Prediabetes )

أسلوب حياة صحي يمكن أن يساعدك في الحفاظ علي مستوى السكر في الدم ، أو على الأقل منعها من ارتفاع نحو المستويات التي تحققت في مرض السكري من النوع 2. الحفاظ على وزن صحي من خلال ممارسة الرياضة والأكل الصحي يمكن أن يساعد.

الأدوية في بعض الأحيان -- مثل Glucophage و Precose . خاصة اذا كان يتفاقم لديك أمراض القلب والأوعية الدموية او أمراض الكبد الدهني أو عرض تكيس المبيض المتعدد (polycystic ovary syndrome).

وفي حالات أخرى تستعمل أدوية للسيطرة على الكوليسترول(statins على وجه الخصوص) وارتفاع ضغط الدم. طبيبك قد يوصف جرعة منخفضة من الاسبرين من ضمن العلاج للمساعدة على منع أمراض القلب والأوعية الدموية. أسلوب حياة صحي يبقى من الخيارات الرئيسية.

ادوية لعلاج مرضى السكرى او الداء السكرى

Write a comment

Comments: 1
  • #1

    حمزة (Friday, 16 December 2011 15:19)

    والله الله ينورعليك دكتور طارق ويصلح حالك ويرزقك طول العمر وحسن العمل