برودة القدم - القدم الباردة - برودة الاقدام

 Subscribe to receive every new topics

  إشترك بالقائمة البريدية لكى يصلك كل المواضيع الجديده

Enter your email address

 

برودة القدم - القدم الباردة - برودة الاقدام

 

القدم الباردة هي مشكلة شائعة تصيب أناساً من أنماط حياة مختلفة, وتتراوح من كونها ظاهرة عابرة إلى عرض لمرض مهم.

 

ما هي أسباب القدم الباردة:

 

القدم الدافئة هي دليل وجود دوران جيد في القدم, لذلك الدوران الدموي السيئ هو سبب القدم الباردة, ولكن هناك بعض الناس لديهم دوران جيد وقدم باردة. هناك عدد من الأمراض التي تؤدي إلى حدوث القدم الباردة مثل: التصلب العديد – أمراض القلب – الأمراض العصبية المحيطية – داء رينو.

 

الإجراءات الواجبة تجاه القدم الباردة:

 

أفضل إجراءان للحماية من القدم الباردة هو المحافظة على القدم دافئة وجافة, حيث ينصح بارتداء جوارب طبيعية صوفية. الأحذية المصنوعة من الجلد تحافظ على القدم دافئة. من المهم أن نحمي القدم من الرضوض, وإذا كان الدوران سيئ فإنه يعيق الشفاء. المرضى السكريين ينصح بالمتابعة بشكل مستمر.

 

علاج القدم الباردة:

 

القدم الباردة لاتحتاج إلى علاج, ولكن اختلاطاتها مثل الشرث تحتاج إلى تدبير. هناك بعض الكريمات تساعد في تدفئة القدم ولكنها لا تساعد في حال ضعف الدوران الدموي. اخذ استشارة الاختصاصي أمر مهم.

 

تعتبر برودة الأطراف والساقين من الأمراض ذات الارتباط بالدورة الدموية والأوعية، وهي ذات صلة بالقلب لكونه العضو المسؤول عن ضخ الدم في جميع أجزاء الجسم، ويضمن وصول الدم الغني بالاكسجين إلى كافة الأطراف وتغذيتها .

وبما أن ضعف دوران الدم في جسم الانسان يتسبب في كثير من الحالات المرضية، ويسبب أيضاً انسداد الشرايين، فإنه يكون سبباً في ضعف الساقين، والأطراف في حال عدم ضخ الدم فيها بالشكل المطلوب، ويصبح السير على القدمين مشكلة بالنسبة للمريض، لذلك فإن برودة الأطراف وآلام الساقين والأقدام ترتبط بشكل أو بآخر بأمراض الأوعية الدموية

.

وسائل العلاج

 

تستدعي حالات ضعف الدورة الدموية في الساقين والقدمين استخدام وسائل طبيعية مثل العلاج المائي (حمامات قدم دافئة وباردة بالتعاقب) بالإضافة إلى التدليك والتنشيط الاهتزازي بواسطة أجهزة تدليك القدم الكهربائية، وتقديم نصائح للمصاب بشأن تصحيح نظامه الغذائي، فضلاً عن الحرص على القيام بتمارين رياضية تنشيطية للقدم والساق، مع التنبه إلى تقليل الوزن إذا لزم الأمر، لأن الوزن الزائد له تأثير واضح على نشاط الدورة الدموية.

النظام الغذائي

 

الكثير من الأمراض المرتبطة بالدورة الدموية، أو ذات العلاقة بسرعة انسياب الدم أو ارتفاع ضغط الدم وغيره، لها صلة وثيقة بالنظام الغذائية لأن التقليل من المواد المساعدة على تضييق الشرايين يقي من المضاعفات، ويقلل المخاطر المحتملة، لذلك يلعب السلوك الغذائي دوراً مهماً في تخفيف مضاعفات تلك الحالات سواء كان من ناحية وقائية أو علاجية.

وفي حالة برودة الأطراف أو الساقين يوصي بتناول كمية مناسبة من الفيتامينات والمعادن المضادة للأكسدة (فيتامين A) البيتاكروتين وفيتامين B المركب وفيتامين C وفيتامين E بالإضافة إلى السيلينيوم والكالسيوم والزنك.

 

الطب بالأعشاب

 

عرف عن أعشاب الناردين أنها ذات خصائص مهدئة للأعصاب بشكل جيد وتساعد في التخفيف من تشنجات الأوعية الدموية لذلك يتم وصف الناردين للحالات العادية من اعتلالات الشرايين وهي تمثل جانباً من البرنامج الشامل للعلاج بالأعشاب، كما أن البرسيم الأحمر يخفف تشنجات العضلات في أسفل الساق والمجاري الهوائية للرئتين، وهو من مضادات الأكسدة القوية، ويدعم قوة الأنسجة، ويعيد إليها حيويتها السابقة، كما يساهم في حماية الأوعية الدموية ووقايتها من المخاطر والأضرار والتلف.

 

وأكدت التجارب أن الزيوت العطرية لها مفعول إيجابي تجاه الحد من خطورة أمراض الدورة الدموية وحماية الأوعية الدموية حيث تضاف قطرات من خلاصة بعض الزيوت العطرية إلى حمام دافىء فتساعد على تنشيط الدورة الدموية بما يمكن إضافة قطرات نفس الخلاصة العطرية إلى زيت التدليك، ومنها زيت شجرة الغلطيرة المسطحة، أو شاي كندا بحيث يستعمل لتدليك الأقدام الباردة والسيقان المصابة بالتشنج نظراً لقدرته على تنشيط دوران الجلد موضعياً، ويفضل تجنب تدليك المواضع من الجلد التي تعافى من التشقق.

 

ومن أنواع العلاج أيضاً التدخل الجراحي، إذا كانت الجراحة مطلوبة لاستعادة طبيعة دوران الدم المعاق بواسطة انسدادات خطيرة بالشرايين، وفي بعض الحالات يضطر الجراح لاستبدال الشريان المعتل بوريد يتم استعادة تشكيله من جسم المريض، وهناك طريقة أخرى تتمثل في الضغط على المادة التي تسد الشريان وتعرقل سريان الدم وذلك بواسطة بالون منفوخ داخل الوعاء الدموي أو عن طريق وسيلة مخصصة لهذا الغرض يتم حشرها لإزالة العقبات التي تعترض سريان الدم في وعائه.

 

أما الأعراض التي تشير إلى إصابة الشخص ببرودة الساقين والأطراف فتتمثل في ألم شديد في الفخذ أو عضلة ربطة الساق يكون واضحاً لحظة ممارسة الرياضة أو القيام بحركة شديدة أو إجهاد من المشي لمسافة طويلة وهناك ألم يزول بعد أخذ قسط من الراحة.

 

إصابة القدم الموجود بالساق المصابة بالشحوب والبرودة، كما أن الأطراف المصابة تبدو باردة دائماً، خاصة بعد أن يخلد المرء إلى فراشه ليلاً.

 

وللتخلص من كل تلك الأعراض يجب العمل على إزالة الموانع التي تسبب انسداد أو ضيق الشرايين وضعف الدورة الدموية.

 

مواضيع ذات صلة

Write a comment

Comments: 0